logo arabic

SALMIYA WEATHER

تعرف علينا

شركة جون الكويت للخدمات البحرية واللوجستية هي شركة بحرية وطنية تسعى جاهدة لتكون الشركة البحرية الإقليمية المفضلة. وككيان مسجل في عام 2005، أصبحت شركة جون الكويت  كواحدة من الشركات الرائدة في مجال النقل البحري والخدمات اللوجستية وخدمات الموانئ البحرية في الكويت. وبتعاون ملاك الشركة وهم شركة النقل العام الكويتية وشركة المشروعات السياحية ، التزمنا وبفخر تجاه شركائنا بتقديم حلول مبتكرة للتحديات اللوجستية البحرية المعقدة. 

مهمتنا

شركة جون الكويت هي شركة بحرية وطنية تضيف قيمة إلى قطاع الخدمات البحرية واللوجستية في الكويت من خلال توفير حلول بحرية مبتكرة على أعلى مستوى.

قيمنا

تتمثل القيم الأساسية لشركتنا في معتقداتنا الأساسية التي تساعد أصحاب العمل لدينا على العمل معًا كفريق واحد والعمل نحو هدف مشترك، كما نؤمن بشدة بالعمل الجماعي والمسؤولية والسلامة والجودة والقيادة.

رؤيتنا

أن نصبح الشركة البحرية الإقليمية المفضلة التي تقدم حلولاً متكاملة وقيمة للعملاء ونهجًا واعيًا بالأخلاق والبيئة، وأن نكون صاحب العمل المفضل لقوى عاملة متنوعة ومتعددة الثقافات حيث يسعى الموظفون إلى زيادة عائد أسهم الاستثمارات.

رسالة الرئيس التنفيذي

مجلس الإدارة

محمد حسن المزيدي

رئيس مجلس الإدارة

محمد أحمد الفيلكاوي

نائب رئيس مجلس الإدارة

حمد عثمان البدر

عضو مجلس الإدارة

فريق العمل

الأشخاص الذين نثق بهم لقيادة الشركة نحو مستقبل أفضل.

joan al kuwait ceo shruki al mahrous

شكري المحروس

الرئيس التنفيذي

عبدالله الحبيب

مدير التجاري

عمار عريقات

المدير المالي

منى الملا

مدير الموارد البشرية

محمد عجيزة

قبطان

استراتيجية شركة جون الكويت

الموقع الإستراتيجي لدول مجلس التعاون الخليجي كبوابة بين أروبا وأسيا والجهود الحثيثة التي تبذلها تلك الدول لتنويع مصادر الدخل أعطي شركة جون الكويت دفعة لإستكشاف حلول مبتكرة.

يعتبر تطور البنية التحتية الكبير، وتجارة التجزئة المزدهرة، وكذلك الاعتماد الكبير على التجارة الدولية من العوامل الجوهرية التي لعبت دورًا محوريًا في قصة نمو شركة جون الكويت.يعتبر تطور البنية التحتية الكبير، وتجارة التجزئة المزدهرة، وكذلك الاعتماد الكبير على التجارة الدولية من العوامل الجوهرية التي لعبت دورًا محوريًا في قصة نمو شركة جون الكويت.

جدير بالذكر أن سوق الخدمات اللوجستية في دول مجلس التعاون الخليجي يشكل جزءا أساسيًا من الاقتصاد والذي نما بوتيرة سريعة تقارب قيمته حوالي 24.5 مليار دينار كويتي في عام 2018 ولايزال ينمو بشكل مضطرد. تعتبر الكويت مناخ خصب للفرص في قطاع الخدمات اللوجستية، وذلك نظرًا لموقعها الاستراتيجي واطلالها على البحر. كما تتوقع شركة جون الكويت نموا كبيرا في القطاع البحري مع الاستمرار في توسيع البنية التحتية الحالية والاستثمار في قطاع النفط والغاز.

يمكن تقسيم فرص قطاع الخدمات اللوجستية في الكويت إلى خمس فئات رئيسية وهي :- النقل المحلي، المركبات، نقل البضائع الثقيلة، الدعم اللوجستي للنفط والغاز، تأجير القوارب واليخوت، التخزين والشحن الإقليمي والدولي. وتعتبر شركة جون الكويت واحدة من الشركات القليلة في دولة الكويت التي تمكنت من الحصول على التفويض للعمل في الفئات الخمس جميعها.

تتبع شركة جون الكويت حاليًا خطة نمو مدتها خمس سنوات، حيث يعتبر النقل المحلي ونقل المركبات والبضائع الثقيلة المدعوم من قبل إدارة ميناء رأس الأرض من الأعمال القائمة بالفعل.

نعمل في الوقت الراهن علي توسيع نطاق أعمال شركة جون الكويت في الأنشطة البحرية من خلال الدخول في فرص تأجير القوارب واليخوت والدعم اللوجستي للنفط والغاز. وتتضمن خطة الخمسية لأعمال الشركة إضافة نشاط المستودعات والشحن الإقليمي والدولي، وسيتم تحقيق ذلك من خلال الاستثمارات الاستراتيجية والشراكات والتعاون الدولي المشترك.

تتخلص استراتيجية شركة جون الكويت في مواكبة أهم أربعة توجهات في مجال الخدمات اللوجستية، وهي العولمة والرقمنة والتنوع والاستدامة. لذا تخطط الشركة لتطوير العمليات المتعلقة بهذه التوجهات للاستفادة من احتمالات النمو المربح طويل الأجل في أعمالها اللوجستية البحرية، وفي الوقت ذاته تعمل على التحول الرقمي الجاري بالفعل في جميع أنحاء العالم.

 

ثقافة الشركة

تستند ثقافة شركة جون الكويت على أعلى مستويات النزاهة وتنوع وجهات النظر والتعاون في مجال العمل. تضمن الشركة دائمًا أن فرق العمل تضع نصب أعينها قيم الشركة الأساسية المتعلقة بالجودة والعمل الجماعي والمسؤولية والقيادة والنزاهة والاحترام من خلال دعم رؤساء الأقسام المختلفة. لذا تسعى شركة جون الكويت جاهدة لخلق بيئة تعزز ثقافة قيمة التعلم والتدريب للمساعدة في هذه العملية.

تبذل جون الكويت قصار جدها لتكون مقصدًا للموظفين الجدد وتقوم باتخاذ التدابير الملائمة لتدريبهم ومكافأتهم وكسب ثقتهم. حيث أن الجمع بين المكافآت والتقدير سيضمن للشركة استقطاب والاحتفاظ بأفضل المواهب المتاحة في سوق العمل داخل دولة الكويت.

ترتكز ثقافة شركة جون الكويت على أعلى مستويات النزاهة، ويتم العمل على ترسيخ هذه الثقافة لدى جميع العاملين في الشركة.

المسؤولية الاجتماعية

تتخطى الصناعة البحرية - على الصعيد الدولي - الممارسات التي عفا عليها الزمن لتحقيق الكفاءة والاستغلال الفعال للموارد والأفراد. لم تعد المسؤولية الاجتماعية مجرد نظرية لكنها ضرورة عملية، بلإضافة إلي إدراك المساهمين في الشركة أن الطريق إلى الأمام يسير جنبًا إلى جنب مع مكونات المجتمع الذي نعيش فيه، لذلك كجزء من ممارساتنا المتعلقة بالمسئولية الاجتماعية نقدم: تذاكر عبّارات مخفضة للأطفال وذوي الهمم، وتوفير مرفأ آمن أثناء العواصف، والالتزام بالقوانين البحرية والبيئية.

    حقائق حول الخدمات الوجستية

    يتم تعريف الخدمات اللوجستية على أنها عملية تخطيط وإدارة تدفق البضائع والطاقة والمعلومات والموارد الأخرى من مكان إلى مكان أخر. حيث تتضمن الخدمات اللوجستية العديد من الأعمال والوظائف ضمن عدة انشطة مختلفة وهي النقل وإدارة المخزون ومعالجة الطلبات والتخزين وخدمات العملاء والمناولة والتعبئة والتغليف وإدارة المعلومات وإدارة المنتجات المرتجعة واختيار الموقع.

    بناء علي ما ورد خلال مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية المنعقد عام 2014 أن ما يقرب من 85٪ من التجارة الدولية في المنتجات يتم نقلها من خلال الشحن البحري. وبالتالي فإن الصناعة البحرية تشكل ركيزة اساسية في الاقتصاد العالمي. تشتمل وظائف الخدمات اللوجستية علي إدارة النقل البحري والمرور وإدارة المخزون والتنبؤ بالطلب ومناولة المواد والتعبئة والتغليف وإعداد الطلبيات.

    تاريخ الكويت كميناء بحري

    في مطلع القرن الثامن عشر، ازدهرت الكويت كمدينة ساحلية وسرعان ما أصبحت المركز التجاري الرئيسي لعبور البضائع بين بغداد والهند ومسقط وشبه الجزيرة العربية. وبحلول منتصف القرن الثامن عشر الميلادي، كانت الكويت قد رسخت نفسها كطريق تجاري رئيسي من الخليج العربي إلى حلب. وفي أثناء الحصار العربي للبصرة في الفترة من 1775-1779، لجأ التجار العراقيون إلى الكويت وكان لهم دور فعال جزئيًا في توسيع أنشطة بناء القوارب والتجارة في الكويت. نتيجة لذلك ازدهرت التجارة البحرية في الكويت، حيث تم تحويل مسار التجارة الهندية مع بغداد وحلب وسميرنا والقسطنطينية إلى الكويت خلال هذه الفترة. وفي عام 1792تم تحويل مسار شركة الهند الشرقية إلى الكويت وقامت شركة الهند الشرقية بتأمين الطرق البحرية بين الكويت والهند والسواحل الشرقية لأفريقيا.

    استمرت الكويت في جذب التجارة بعيدًا عن البصرة عقب انسحاب العرب من البصرة عام 1779. وقد استمر توافد العديد من تجار البصرة البارزين إلى الكويت مما ساهم بشكل كبير في الركود التجاري في البصرة حتى خمسينيات القرن التاسع عشر.

    وكان لعدم الاستقرار في البصرة دوراً محورياً في تعزيز الازدهار الاقتصادي في الكويت. حيث كانت الكويت – في أواخر القرن الثامن عشر- ملاذاً لتجار البصرة الفارين من الاضطهاد العثماني، وباتت الكويت آنذاك مركز بناء القوارب في الخليج العربي، واصبحت سفنها مشهورة في جميع أنحاء المحيط الهندي، كما اشتهر الكويتيون بأنهم أمهر البحارة في الخليج العربي.

    نقدم حلولاً بحرية متكاملة ومبتكرة لتوجيه الكويت نحو التميز في القطاع البحري.

    الرسائل الإخبارية

    الإطلاع على آخر الأخبار والمستجدات